نشطاء مغاربة يتضامنون مع فلسطين ضد العدوان والتطبيع ويدعون إلى إغلاق مكتب اسرائيل

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 16 مايو 2021 - 1:06 صباحًا
نشطاء مغاربة يتضامنون مع فلسطين ضد العدوان والتطبيع ويدعون إلى إغلاق مكتب اسرائيل

*العاصمة24 – ع.م – 

احتشد اليوم السبت عدد من المواطنين والمواطنات أمام مبنى البرلمان بالرباط ، في وقفة احتجاجية ، تضامنا مع فلسطين ومقاومة الشعب الفلسطيني للاحتلال الإسرائيلي، وتنديدا بالتطبيع، والدعوة إلى إغلاق مكتب الاتصال الإسرائيلي.
وبعد شهور من منع الوقفات المساندة للقضية الفلسطينية، الذي كانت آخر محطاته بداية الأسبوع الجاري، لم تشهد هذه الوقفة أي مضايقة، وحضرت فيها وكالة الأنباء الرسمية، بعدما دعت إليها “المبادرة المغربية للدعم والنصرة”، ونادت بالمشاركة فيها الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة، عقب الموقف المغربي الرسمي، الذي من بين أوجهه إعطاء الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، أمرا بإرسال مساعدات إنسانية عاجلة إلى الفلسطينيين بالضفة الغربية وقطاع غزة.

ومع تعميم دعوات المشاركة في وقفة تضامنية، مساء غد الأحد، من طرف “الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع”، شهدت وقفة اليوم حضورا قويا لحركة “التوحيد والإصلاح”، القريبة من حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة، ووجوه قيادية في الحزب ذاته.
ومن بين الشعارات التي رفعت أمام مبنى البرلمان بالرباط، بحضور أسماء إسلامية ويسارية وقومية، “المغرب أرض حرة والصهيون يطلع برة”، و”يا حماس شني الغارة ضد الصّهيون الغدّارة”، و”من المغرب لفلسطين.. شعب واحد ماشي اثنين”، و”يكفينا من الحروب.. أمريكا عدوة الشعوب”، و”فلسطين أمانة والتطبيع خيانة”. كما شهدت الوقفة إحراق علم دولة الاحتلال.
وفي كلمة له، دعا خالد السفياني، منسق “المؤتمر القومي الإسلامي”، وسط هتافات مساندة، إلى “تراجع المغرب عن خطئه، بتمزيق ما يسمى باتفاق التطبيع”، رافضا لقاء وزير الخارجية ناصر بوريطة مع “آيباك”، اللوبي اليهودي الأبرز بالولايات المتحدة.

وقال السفياني: “نقول لأبناء فلسطين لستُم وحدكم، وكلنا فلسطينيون، ووصلت رسالتكم، وشهداؤكم يعلّموننا معنى الحياة، وأسراكم يعلموننا معنى الكرامة، ويُعلّمون المطبعين والمتواطئين بأنهم ماضون إلى مزبلة التاريخ”، مضيفا “ابتداء من اليوم لن يستفرد الصهاينة بالضفة وغزة وأراضي فلسطين. ففلسطين جسم واحد قلبه النابض القدس”.

من جانبه، قال عبد الرحيم شيخي، رئيس حركة “التوحيد والإصلاح”، إن مقصد المشاركة في هذه الوقفة هو “التنديد الشديد بالعدوان الصهيوني على القدس، وعلى فلسطين في كافة أراضيها، خاصة في غزة، والوقوف إجلالا وإكبارا لصمود المقدسيين وصمود أهلنا في فلسطين، واستنكار كافة أشكال التطبيع التي دخلت فيها عدد من الدول العربية، وللأسف منها بلادنا، والمطالبة بالتراجع عنها وإيقافها فورا”.

بدوره، ذكر عبد العالي حامي الدين، البرلماني والقيادي في حزب العدالة والتنمية، أن هذه الوقفة “تعبير رمزي عن تضامننا مع الشعب الفلسطيني، الذي يعبر اليوم عن مقاومته الباسلة ضد الغطرسة الصهيونية، ويعبر عن رفضه لسياسة الاعتداء الصهيوني ضد المقدسات الفلسطينية، لاسيما ضد المسجد الأقصى، الذي يعتبر رمزا للمسلمين في العالَم، وضد القدس والأراضي الفلسطينية”.

شـاركها الأن
رابط مختصر