الأمم المتحدة : تكاتف دولي من اجل وقف قتل الصحفيين في غزة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 26 مارس 2024 - 7:21 مساءً
الأمم المتحدة : تكاتف دولي من اجل وقف قتل الصحفيين في غزة

* العاصمة24 – متابعة – 

نظم الاتحاد الدولي للصحفيين، بالتعاون مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين وجامعة الدول العربية، في 25 مارس/آذار اجتماعا على هامش اجتماعات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف بسويسرا، للمطالبة بحماية الصحفيين الفلسطينيين.
و قال الصحفي ورئيس مكتب الجزيرة في غزة وائل الدحدوح في فيديو مسجل من مكان إقامته في قطر، للممثلين الدوليين المشاركين في الاجتماع: “إن الصحفيون الفلسطنيون دفعوا ثمنًا باهظا بالدم، جراء هذه المهنة ومن أجل تغطية الصراع في غزة، لقد قُتلت زوجتي وأطفالي وحفيدي وأقاربي في هجمات متعمدة، نحن االصحفيون لسنا طرفا في هذا الصراع نحن فقط نقوم بنقل مايجري على الارض من احداث في محاولة لإيصال مايحدث من صور ومعلومات لملايين المشاهدين ، أنا أصبت ومازلت اعالج وأحتاج إلى عام إلى الإستشفاء من الإصابة”.
وشارك في الإجتماع الذي عقد في قاعة الاجتماعات السابعة والعشرين بالأمم المتحدة أكثر من 100 ممثل دبلوماسي للاستماع إلى شهدات الصحفيين الفلسطينيين ومناصريهم في تصف المذبحة في غزة .
وشارك في الإجتماع ممثلون عن بلجيكا، اليونان، العراق، أيرلندا، الأردن، فنلندا، النرويج، البرتغال، الاتحاد الأوروبي، أستراليا وإيطاليا من ضمن 70 ممثلا خاطبهم الإتحاد الدولي للصحفيين للمشاركة في الإجتماع.
وقال ناصر أبو بكر، نقيب الصحفيين الفلسطنيين، خلال الإجتماع إنه لن يهدأ له بال حتى يتم تقديم قتلة الصحفيين في غزة إلى العدالة. واضاف “إذا قمت بتجميع جميع الصحفيين الذين قتلوا منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول – دون إحصاء أولئك الذين أصيبوا بجروح خطيرة، فستجد أن ما يقرب من عشرة بالمائة من 1200 صحفي في غزة قد تم استهدافها والقضاء عليهم، وربما هذا هو أكبرعدد للصحفيين الذين قُتلوا من أي وقت مضى ومنذ الحرب في الفيتنام، إننا على استعداد لتقديم أدلتنا إلى أي محكمة في العالم ونحن واثقون من أننا نستطيع إثبات كيف تم استهدافهم”.
وأعربت المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالأراضي الفلسطينية المحتلة، البروفيسورة فرانشيسكا ألبانيز، عن شعورها بالصدمة، لكنها لم تتفاجأ بارتفاع عدد القتلى بين الصحفيين في غزة وقالت: “لقد قُتل أكثر من 100 صحفي، وأصيب عدد أكبر، وتم تدمير نسيج الحياة في غزة وأدعو إلى التحقيق في كل حالة قتل، إن قتل الصحفيين هو جريمة حرب تقوض أبسط حقوق الإنسان. والعدالة تبدأ بوقف الظلم”.
وشارك الصحفي سامي أبو سالم ومدرب السلامة المهنية في الاتحاد الدولي للصحفيين من غزة، في الإجتماع بفيديو مسجل عن الحياة اليومية للصحفيين في رفح ، ظهر فيه في قرية الخيام التي يعيش فيها هو وزملاؤه، وقال: “هناك نقص في الغذاء، ونقص في المياه، ويصل سعر البنزين إلى 30 دولاراً للتر”. وأظهر للاجتماع السترة الواقية “المزيفة” المليئة بالرغوة التي يرتديها أثناء تغطيته مايجري لتلفزيون فلسطين، كون إسرائيل تمنع تسليم معدات الحماية الحقيقية إلى القطاع.
وفي ختام الإجتماع، قالت المحامية “تاتانيا إيتويل” من مجموعة “دوتي ستريت تشامبرز في لندن”: يجب على إسرائيل أن تضع قواعدا للاشتباك توضح لقواتها أن استهداف الصحفيين أمر غير مقبول وسيتم التحقيق فيه، كما يجب عليها أن تلتزم بإجراء تحقيق سريع ومستقل وشفاف في القتل المتعمد للصحفيين. و كما دعت الدول الأخرى إلى مواصلة الضغط على الدول الأعضاء في “تحالف حرية الإعلام” والمحكمة الجنائية الدولية وإسرائيل لضمان عدم فقدان مزيدا من الصحفيين.
وقال جيم بوملحة، الأمين المالي للاتحاد الدولي للصحفيين الذي ترأس الإجتماع: ” إن مستوى الاهتمام باجتماع اليوم يظهر أن المجتمع الدولي أصبح مدركا لما يحدث في غزة. ونتعهد بمواصلة العمل مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين للتخفيف من معاناة الصحفيين في غزة والإصرار على أن يتدخل المجتمع الدولي لحماية العاملين الإعلاميين في غزة.”

شـاركها الأن
رابط مختصر