القيادة الجماعية للأمانة العامة للأصالة والمعاصرة تعقد لقاء مع المكتب التنفيذي لمنظمة نساء البام

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 7 مارس 2024 - 2:19 صباحًا
القيادة الجماعية للأمانة العامة للأصالة والمعاصرة تعقد لقاء مع المكتب التنفيذي لمنظمة نساء البام

* العاصمة24 – الرباط – 

عقدت القيادة الجماعية للأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة، ممثلة بكل من السيد محمد المهدي بنسعيد والسيد صلاح الدين أبوالغالي، اليوم الثلاثاء 5 مارس 2024 بالمقر المركزي للحزب بالرباط، اجتماعا مع المكتب التنفيذي لمنظمة نساء البام.

ويندرج هذا الاجتماع في إطار سلسلة اللقاءات التواصلية التي أطلقتها القيادة الجماعية وسطرتها مع جميع هياكل وتنظيمات الحزب، بهدف تجديد التعاقد ومواصلة النقاش والحوار حول مختلف القضايا التي تهم الشأن السياسي والحزبي.
وفي كلمة له خلال اللقاء، أكد السيد أبوالغالي؛ أن قيادات حزب الأصالة والمعاصرة آمنت منذ التأسيس بقضية المرأة وبوأتها الوضعية التي تليق بها، مؤكدا أن البام يعد من أبرز الأحزاب التي تسعى دائما إلى مقاربة النوع ومبدأ إنصاف المرأة السياسية القادرة على الأخذ بزمام الأمور والمشاركة الفعلية.
ودعا السيد أبوالغالي المكتب التنفيذي للمنظمة لتسطير برامج وندوات فكرية على مستوى الجهات، بتنسيق مع مختلف المؤسسات التابعة للحزب، في أفق هيكلة المكاتب الجهوية للمنظمة، مؤكدا أن الهدف هو جعل منظمة نساء البام هيئة للتفكير والتداول والاقتراح في القضايا المتعلقة بالحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمرأة، وقضايا المساواة والمناصفة ومكافحة التمييز، وكذا تمثيلها في مختلف المؤسسات والهيئات بالموازاة مع أنشطة الحزب.

من جهته، قال السيد بنسعيد إن القيادة الجماعية للبام تطمح إلى أن تكون هذه المنظمة رافدا قويا لتعزيز تلاحم المناضلات والقياديات في ورش المشاركة السياسية الفعالة، والانفتاح على المحيط الاجتماعي للنساء وباقي القوى الديمقراطية والمدنية، ومن أجل تأهيل البنيات التنظيمية للحزب وتجديد النخب وتشجيع حضور المرأة في كل الهياكل والتنظيمات، وعلى رأسها منظمة النساء وذلك لتطوير أدوات الاشتغال بها وتقوية الديمقراطية الداخلية بالحزب.
وأضاف السيد بنسعيد: “أن الحزب يوفر المناخ المناسب من أجل النهوض بجميع التنظيمات الموازية، خصوصا منظمة النساء حتى تشكل قوة حقيقية وتكون قادرة على قراءة الإشكاليات البنيوية المرتبطة بالمرأة”؛ مشددا على أن المنظمة أصبحت ملزمة بالإسهام في النقاش المفتوح حول مراجعة مدونة الأسرة وبضرورة انخراطها في الدينامية التي يعرفها المجتمع المغربي حول مشروع تعديل بعض موادها.
من جانبها، أفادت رئيسة منظمة نساء البام، قلوب فيطح، أن المنظمة سطرت برنامج عملها السنوي بشكل تشاوري وأخذت بعين الاعتبار جميع المقترحات والتصورات الجادة والمهمة للسيدات أعضاء المكتب التنفيذي، والتي تهم في مجملها الانخراط الفعلي والجاد في كل القضايا النسائية الاَنية وتكوين النساء وتأطيرهن واستقطاب نخب جديدة.
وأشارت المتحدثة ذاتها، إلى أن المسألة النسائية في “تقديرنا مدخل أساسي للارتقاء بالمجتمع المغربي سياسيا واجتماعيا واقتصاديا، من خلال كسب رهانات المرحلة منها تعزيز الديمقراطية والحداثة السياسية، وتواجد النساء في المؤسسات المنتخبة ارتباطا بخيار الجهوية المتقدمة، وكذا رهان النموذج التنموي الجديد وتنزيل مضامينه، وورش الإصلاحات القانونية، وعلى رأسها تعديل المدونة والقانون الجنائي وخاصة ومدونة الأسرة”

شـاركها الأن
رابط مختصر