المجلس الأعلى للبحوث العلمية في اسبانيا يحذر من موجات تسونامي تُهدد منطقتي شمال المغرب والأندلس

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 3 سبتمبر 2021 - 11:59 مساءً
المجلس الأعلى للبحوث العلمية في اسبانيا يحذر من موجات تسونامي تُهدد منطقتي شمال المغرب والأندلس

*العاصمة24 – وكالات – 

توجد كل من منطقة شمال المغرب وجنوب إسبانيا، في مرمى موجات المد العاتية المعروفة علميا بـ”تسونامي”، بحسب خلاصات دراسة علمية حديثة.
وبحسب الدراسة التي نشرتها مجلة “التقارير العلمية”، فإن المجلس الأعلى للبحوث العلمية في إسبانيا حذر من تعرض الأندلس وشمال المغرب لموجات تسونامي عالية يصل طولها إلى ستة أمتار وستستغرق ما بين 21 و 35 دقيقة للوصول إلى الساحل.
ونقلت الدراسة عن الخبير الاسباني بمعهد العلوم البحرية، فيران استرادا، أنه في حالة حدوث حركة عكسية للصفائح البحرية بأقصى شمال غرب صدع (ICM-CSIC) ببحر البوران، قد يتسبب ذلك في توليد نشاط زلزالي بقوة 7 درجات وموجات تسونامي عاتية.
وحذرت الدراسة، من أن هذه الموجات العملاقة، “يمكن أن تشكل تهديداً لسكان السواحل، وتدمر البنية التحتية البحرية والبرية، وتتسبب في أزمة اقتصادية وبيئية”، منبهة إلى أنه عادة ما تتولد تسونامي عن تغيرات مفاجئة تحدث في قاع البحر بسبب النشاط الزلزالي”.
وأشار المصدر إلى أن صدع ” Averroès”، المتواجد في أقصى شمال المغرب، يمكن أن يولد زلزالا بقوة تصل إلى 7 درجات على مقياس رختر، متابعةً أن الباحثين الذين يأعدوا التقرير درسوا نشاط الصدع طوال 124 ألف سنة مضت، وبناء على ذلك، فإن آخر زلزال ناتج عنه حدث في عام 365 بعد الميلاد”.
وأردف، أنه، باستعمال نموذج رياضي لتشوه قاع البحر، قام الباحثون بحساب سلوك الكتل المائية في بحر البوران، قبل حدوث حلقة زلزالية جديدة على الصدع، وبحسب المحاكاة، ستنتشر أمواج تسونامي في فرعين رئيسيين، وستصل وتغمر مناطق مكتظة بالسكان على الساحل الجنوبي لإسبانيا، وشمال المغرب، بأمواج يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 6 أمتار، وتستغرق وقتاً للوصول إلى الساحل بين 21 و35 دقيقة.
يشار إلى أن منطقة الريف بشمال المغرب، تشهد منذ شهور هزات ارتدادية متتالية، آخرها تلك التي تم تسجيلها الخميس الماضي، وبلغت قوتها 4 درجات على سلم رختر، وذلك في مركز بعرض الساحل.

شـاركها الأن
رابط مختصر