أمزازي يستعرض بزاكورة مشاريع وبرنامج عمل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لدرعة تافيلالت

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 27 فبراير 2021 - 11:12 مساءً
أمزازي يستعرض بزاكورة مشاريع وبرنامج عمل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لدرعة تافيلالت

*العاصمة24 – متابعة – 

 ترأس سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الناطق الرسمي باسم الحكومة، اليوم السبت بزاكورة، اللقاء التنسيقي الجهوي على مستوى الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لدرعة تافيلالت.
وذكر بلاغ للوزارة أن هذا اللقاء التنسيقي الجهوي، الذي حضره 178 مشاركا حضوريا وعن بعد، هدف إلى عرض تقدم عملية تفعيل مشاريع تنزيل القانون الإطار 17-51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي على المستوى الجهوي، وكذا وضعية تنفيذ برنامج عمل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت لسنة 2021.
وبالمناسبة، شدد السيد أمزازي على ضرورة التحلي بأعلى درجات التعبئة الفردية والجماعية من أجل إنجاح الإصلاح التربوي وتحقيق أهدافه ضمن الآجال المحددة، باعتبار هذا الاصلاح أولوية وطنية ملحة ومسؤولية مشتركة.
وأكد أنه الخيار الوحيد لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والإقلاع الشامل في بلادنا، تحت القيادة الحكيمة والمتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.
وأشاد بالعمل الجاد التي تقوم به الأكاديمية في سبيل التنزيل الأمثل لأحكام القانون الإطار 17-51، مشيرا إلى أن الآفاق التي تفتحها الجهوية المتقدمة والإمكانات التي أصبحت تتيحها، إلى جانب الحس الكبير للمسؤولية والكفاءات التدبيرية على صعيد الجهة، كلها عوامل وفرص متاحة من شأنها دعم ورش إصلاح المنظومة التربوية.

وجدد الوزير التأكيد على ضرورة التمييز الإيجابي للعالم القروي والعمل على الحد من الهدر المدرسي والحرص على تطبيق الزامية التمدرس واعتماد الجودة كمبدأ أساسي في مختلف المشاريع والبحث عن مصادر إضافية للتمويل من خلال إبرام شراكات جديدة.
وقدم السيد علي براد، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت، عرضا مفصلا ودقيقا حول وضعية تنزيل المشاريع الثمانية عشرة على المستوى الجهوي، وبرنامج عمل الأكاديمية لسنة 2021.
وأكد السيد براد أن الأكاديمية انخرطت في تنزيل هذه المشاريع بروح المسؤولية الوطنية، حيث حققت عدة منجزات في مجالات الإنصاف وتكافؤ الفرص، والارتقاء بجودة التربية والتكوين، وكذا حكامة المنظومة والتعبئة الجماعية.
وأبرز أن فريق القيادة على المستويين الجهوي والإقليمي، من منسقي المجالات ورؤساء المشاريع، وكذا الفاعلين التربويين من هيئة التفتيش والتخطيط والتوجيه التربوي وأطر الإدارة التربوية والأستاذات والأساتذة، والأطر الإدارية والتقنية العاملين بتراب الجهة، منخرطون بفعالية من أجل كسب رهان جعل المدرسة المغربية مدرسة متجددة ومنصفة ومواطنة ودامجة.
ولتتبع سير إنجاز مختلف الأوراش المفتوحة، تطرق منسقو المجالات ورؤساء المشاريع الجهويين، إلى مختلف الإجراءات والتدابير المسطرة في برنامج عمل الأكاديمية لسنة 2021، مع تحديد طبيعة التقدم في إنجازها وفترة تنفيذها.
يذكر أن هذا اللقاء عرف أيضا مشاركة الكاتب العام لقطاع التربية الوطنية، والمديرون الإقليميون بالجهة، ومنسقي المجالات ورؤساء المشاريع الجهويين، والمفتشان العامان للوزارة، والمديرات والمديرون المركزيون، ومدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت، ومنسقات ومنسقو المجالات ورؤساء المشاريع الوطنيون، ومنسقو المجالات ورؤساء المشاريع الإقليميون.

شـاركها الأن
رابط مختصر