أُم روسية تنجب 11 طفلاً وهي في سن الـ23 عاماً !

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 14 فبراير 2021 - 10:59 صباحًا
أُم روسية تنجب 11 طفلاً وهي في سن الـ23 عاماً !

*العاصمة 24 – وكالات – 

أصبحت الروسية كريستينا أوزتورك (23 عاماً)، أُماً لـ11 طفلاً، من زوجها المليونير غالب أوزتورك، الذي يملك أحد الفنادق، بعد أن حصلت على طفلة جديدة، في مدينة باتومي الساحلية بجمهورية جورجيا السوفييتية السابقة، حيث تُعتبر ممارسة “الأم البديلة أو تأجير الرحم” قانونية.
حسب تقرير لصحيفة Mirror البريطانية، الجمعة 12 فبراير 2021، فإنه بعد 10 أطفال، ومن ضمنهم واحدة فقط ولدتها الأم ولادة طبيعية، ذكر الزوجان على شبكات التواصل الاجتماعي أنهما يريدان على الأقل 105 أطفال، لكنهما اعترفا لاحقاً بأن الرقم كان مزحة.
خضعت كل المرشحات المحتملات، للإرشاد النفسي ووقّعن أوراقاً قانونية قبل الحمل بأطفال من صلب كريستينا وزوجها.
وكانت كريستينا أماً عزباء عندما قررت السفر إلى باتومي “لاس فيغاس البحر الأسود”، حيث التقت غالب
كما اتفق الزوجان على أنهما يريدان أكبر عدد ممكن من الأطفال، مع أن غالب يكبرها كثيراً ولديه بالفعل أولاد بالغون، لكنهما كانا طموحين وسرعان ما أدركا أن قدرتها الإنتاجية لم تكن كافية لتلبية رغباتهما.
لذا قررا الانخراط في الأمر باستخدام أمهات بديلة، والتي تكلف نحو 10 آلاف دولاراً أمريكياً، شاملة كل شيء.
تقول كريستينا: “في الوقت الحالي، لدي 10 أطفال، والأخيرة أوليفيا التي وصلت إلى الدنيا في نهاية الشهر الماضي (يناير)”.
العدد مرشح للارتفاع
في حديث لها عن تجربتها الخاصة وطموحاتها أيضاً، أكدت كريستينا أنها أنجبت ابنتها الكبرى فيكا بشكل طبيعي منذ ست سنوات، أما بقية الأطفال فهم أولادها وزوجها من الناحية الجينية، لكن حملت بهم أمهات بديلة.
أما بخصوص العدد فقد شددت المتحدثة نفسها على أنها لم تحدد بعد كم سيكون عددهم في النهاية، “لكننا بالتأكيد لا نعتزم التوقف عند 10 أطفال فقط. لسنا مستعدين للتحدث عن العدد النهائي. فكل شيء له وقته”، على حد تعبيرها
بينما اعترفت بأنه من الصعب تربية أسرة كبيرة أكثر مما افترضت، وقالت إنها كانت قد اعتزمت في البداية إنجاب طفلٍ كل عام قبل أن تعرف عن الحمل البديل.
كيف يختارون الأمهات البديلة؟
تتعامل إحدى العيادات مع الأمهات البديلة، بينما تراقب كريستينا وغالب، المؤشرات الصحية ويحددان نفقات الطفل خلال فترة الحمل.
يختار الزوجان الشابات اللاتي سبق لهن الحمل مرة واحدة على الأقل وليس لديهن أي نوع من الإدمان.
ووجدت إحدى الأمهات البديلة صعوبة في التخلي عن الطفل، لكن لم تكن لديها أي حقوق من الناحية القانونية واضطرت إلى تسليمه.
في السياق نفسه، قنّنت جورجيا الحمل البديل عام 1997، ما دام الزوجان من جنسين مختلفين ومتزوجين.
في ظل استخدام الأمهات البديلة، استبعدت كريستينا إنجاب أطفال آخرين بنفسها، لكنها قالت إن هذا ليس عملياً في الوقت الحالي، لأن التلقيح الصناعي يشكل عبئاً كبيراً على جسدها.
وقالت كريستينا، إن الناس يفترضون أن لديها جيشاً من المربيات بينما تعيش حياة الترف، لكنها تزعم أنها تقضي اليوم بأكمله بالفعل مع أطفالها.

شـاركها الأن
رابط مختصر