البنك الدولي يتوقع اختفاء % 42 من السواحل المغربية سنة 2030 بسبب الفيضانات 

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 12 فبراير 2021 - 3:16 مساءً
البنك الدولي يتوقع اختفاء % 42 من السواحل المغربية سنة 2030 بسبب الفيضانات 

*العاصمة 24 – وكالات –  

رسم البنك الدولي، في دراسة عن مخاطر المناخ، صورة قاتمة لمستقبل سواحل المغرب، قائلا إنها تحت قبضة الاحتباس الحراري والجفاف والتعرية التي تتعرض لها.
وفقا لهذه الدراسة التي أجراها خبراء من المؤسسة العالمية، من المتوقع حدوث انخفاض في متوسط هطول الأمطار بنسبة 10% إلى 20%، مع ارتفاع درجات الحرارة التي من شأنها تسريع معدل التبخر. ومن المتوقع أن يرتفع متوسط درجة الحرارة السنوية بمقدار 1.5 درجة مائوية إلى 3.5 درجة مائوية حلول منتصف القرن وربما أكثر من 5 درجات مائوية في نهايته.

وكشفت الدراسة أن 42% من الخط الساحلي سيكون عرضة لخطر التعرية والفيضانات بحلول عام 2030 ، وفقًا لتقديرات الدراسة. يشكل ارتفاع مستوى سطح البحر تهديدا للمناطق الساحلية التي يتركز فيها 60% من سكان المملكة وأنشطتها الاقتصادية.
وبالإضافة إلى زيادة الجفاف والفيضانات في بعض المناطق، من المتوقع أن يؤدي تغير المناخ إلى زيادة تواتر وشدة الظواهر الجوية في المغرب، وتضيف الدراسة أن ارتفاع مستوى سطح البحر يشكل أيضًا خطرًا كبيرًا على المناطق الساحلية وخاصة المناطق الحضرية في المغرب.
وسيزداد التبخر أيضا وستنخفض رطوبة سطح التربة وسيكون النقص في مياه الري أكثر حدة في المناطق القاحلة في الجنوب.
ودعا البنك الدولي إلى تعزيز قدرات الرصد البيئي من أجل إدارة أكثر كفاءة، وزيادة الاستثمارات في محطات الأرصاد الجوية وتوسيع نطاق المراقبة الوطنية للأرصاد الجوية المائية، وتعزيز القدرة التقنية على دمج تقنيات الزراعة الذكية مناخيا، وإدخال برامج جامعية متخصصة في تغير المناخ، وتطوير نظم إنذار مبكر بشأن ظواهر الأرصاد الجوية المائية، وتحسين طرق جمع البيانات لقطاعي الزراعة والغابات، وتوسيع مخطط المغرب الأخضر، وتعزيز تكييف البنية التحتية مع سوء الأحوال الجوية وظروف الأرصاد الجوية في المستقبل، وتطوير وتنفيذ نظام لرصد وتقييم مدى تأثر المغرب بتغير المناخ.

شـاركها الأن
رابط مختصر