اجتماع طارئ بولاية جهة الدار البيضاء خصص لتدارس آثار التساقطات المطرية القوية التي عرفتها المدينة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 10 يناير 2021 - 7:06 صباحًا
اجتماع طارئ  بولاية جهة الدار البيضاء خصص لتدارس آثار التساقطات المطرية القوية التي عرفتها المدينة

*العاصمة24 – ع.م – 

انعقد بمقر ولاية جهة الدار البيضاء – سطات ، يون الجمعة الأخير ، اجتماع طارئ، خصص لتدارس آثار التساقطات المطرية القوية التي عرفتها المدينة والإجراءات الآنية والمستقبلية الكفيلة بعدم تكرار آثارها في المستقبل.
وذكر بلاغ لولاية الجهة، أنه تم خلال هذا الاجتماع، الذي حضره الوالي الكاتب العام لوزارة الداخلية والوالي المدير العام للجماعات الترابية ووالي جهة الدار البيضاء-سطات والجنرال دوديفزيون المدير العام للوقاية المدنية والعامل المدير العام للوكالة الحضرية للدار البيضاء والعامل مدير الشبكات العمومية المحلية والعامل المكلف بتدبير المخاطر بوزارة الداخلية ورئيس مجلس جماعة الدار البيضاء والمدير العام لشركة “ليديك” وممثلي المصالح والهيئات المعنية، بحث مختلف الجوانب المتعلقة بهذه التساقطات من حيث المواقع والنقاط المتضررة ومخلفاتها على البنية التحتية وآثارها على السكان.
كما تمت دراسة المشاريع المنجزة والمستقبلية في إطار عقد التدبير المفوض الذي يجمع جماعة الدار البيضاء مع شركة “ليديك”.
وأضاف المصدر ذاته، أنه تم خلال هذا اللقاء التأكيد على ضرورة اتخاذ إجراءات عملية وآنية من أجل معالجة المواقع التي تعرف تجمعا لمياه الأمطار، وذلك من خلال التأكد من انجاز عمليات التنقية والصيانة المستمرة لقنوات صرف المياه والتدخل لإنجاز الأشغال الضرورية بها وتحسين ظروف السير والتنقل داخل المدينة واتخاذ الإجراءات الاستعجالية بخصوص قاطني الدور الآيلة للسقوط وتعبئة جميع الموارد والوسائل لهذه الغاية .

وكان عبد العزيز العماري، عمدة مدينة الدار البيضاء، قد أدلى بتصريح ، خلال مروره في النشرة الإخبارية “الظهيرة” على القناة الثانية “دوزيم”، يوم الخميس ،
 للتوضيح بخصوص الوضع الكارثي الذي أصبحت عليه شوارع وأحياء العاصمة الاقتصادية بسبب التساقطات المطرية الأخيرة ، قال خلاله  إنه “على المواطنين الذين تعرضوا للخسارات بسبب الأمطار الغزيرة، أن يتوجهوا إلى شركة “ليديك” كي تعوضهم عن جميع الاضرار”.

واعتبر العديد من النشطاء في تدوينات عبر صفحاتهم الفيسبوكية أن العماري كان شغله الشاغل في خرجته المذكورة هو التملص من المسؤولية الملقاة عليه كمنتخب يتحمل مسؤولية سياسية، واختزال دوره كمسؤول سياسي منتخب في إيصال شكايات المواطنين لشركة ليدك، بدل تحمل المسؤولية السياسية والأخلاقية والحديث بلغة واضحة مع البيضاويين الذين يعانون الويلات أمام تهاطل الأمطار وضعف البنية التحتية في العاصمة الاقتصادية التي افتضح أمرها بعد أقل من 24 ساعة من تساقط الأمطار.

وقد شهدت الساعات القليلة الماضية خسائر على مستوى السيارات التي غرقت وسط البرك المائية التي تشكلت في الطرق والشوارع، بالإضافة إلى بعض البيوت التي اجتاحتها المياه..

شـاركها الأن
رابط مختصر