الرباط : الإعلان عن تأسيس الائتلاف الديمقراطي الحداثي من أجل مغرب المستقبل

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 20 ديسمبر 2020 - 2:11 صباحًا
الرباط : الإعلان عن تأسيس الائتلاف الديمقراطي الحداثي من أجل مغرب المستقبل

*العاصمة24 – الرباط – 

انعقدت ندوة صحفية صباح يومه الأربعاء 16 دجنبر الجاري، بالمقر المركزي لحزب جبهة القوى الديمقراطية، تم خلالها الاعلان الرسمي عن ميلاد الائتلاف الديمقراطي الحداثي، من أجل مغرب المستقبل، الذي جسد فيه إعلان نداء مغرب المستقبل أرضية لاندماج منتدى مستقبل المغرب وحركة المبادرات الديمقراطية، في حزب جبهة القوى الديمقراطية.

وأبرز المصطفى بنعلي الأمين العام لحزب جبهة القوى الديمقراطية، في مداخلته أن المبادرة تأسست على وعي بأولوية المهام، المطروحة، على الفاعلين، منطلقها التجاوب مع تطلعات أوسع الشرائح المجتمعية، للأمة المغربية الغنية بتعدد روافدها الهوياتية، كحافز للحفاظ على النفس الديمقراطي للبلاد، وبممارسة سياسية جديدة، وفي افق استشراف توحيد الفعل والحزب اليساري الكبير، وتعزيز العملية السياسية والديمقراطية برمتها.
وفي سياق ذلك، أكد أن مبادرة تأسيس هذا التحالف كخطوة جديدة ونوعية، غير مسبوقة في تاريخ الحياة السياسية الوطنية، جاءت استجابة للمهام السياسية والتنظيمية المطلوب إنجازها، في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ المغرب والمغاربة، بما هي عمل استثنائي تاريخي، وصرح لفتح الأمل للمستقبل، ولأوسع شرائح المجتمع لتنخرط في الحياة العامة.
وخلص بنعلي إلى أن هذا الإنجاز المتفرد هو بمثابة، إيذان بإطلاق دينامية مجتمعية جديدة توحد الفعل، بهذا الشكل الجديد، بقيادة الحزب الديمقراطي الحداثي المنفتح، على كل الفعاليات في المجتمع، لمواجهة المد التبخيسي للحياة السياسية،وتعزيز الخيار الديمقراطي، معبرا عن مدى اعتزاز كافة مناضلات ومناضلي الحزب بهذا الإنجاز المحفز على مواصلة مسار البناء الديمقراطي الحداثي الذي ينشده المجتمع.
من جهته اعتبر الاستاذ عبد القادر أزريع، في كلمته بالمناسبة، ان مبادرة الائتلاف تأتي كمحاولة للبعث في الفضاءات السياسية والمدنية والحقوقية، ولتكسير الحدود بين هذه المستويات الثلاث، واصفا هذا الفعل بالسلاح المتعدد الفضاءات، المنصهر في بعد وحدوي، مؤكدا أنه ائتلاف يؤرخ لحظة تاريخية فاصلة في مسار المغرب.

وأضاف الأستاذ أزريع أن المبادرة ترجمة فعلية لتوحيد الجهود بين مختلف الفاعلين، وهي إطار تجسد فيه المناصفة ركنا أساسيا لاستشراف مغرب المستقبل، مجددا اعتزازه بالاندماج في جبهة القوى الديمقراطية، ومثمنا هذه الخطوة الواعدة.
وفي مداخلة الأستاذ المصطفى لمريزق، اعتبر هذا الأخير أن إعلان تأسيس الائتلاف هو يوم مشهود، موضحا أن ما يحفز على التفاؤل أن نداء مغرب المستقبل، سيتحول إلى مغرب المستقبل، كنقطة انطلاق للقاءات مع قوى حية سياسية ومن مختلف الاهتمامات، من أجل مشروع مجتمعي المغرب في أمس الحاجة إليه اليوم.

وذكر الأستاذ لمريزق، بزخم التراكم والتجربة لدى الأطراف الثلاثة، بما يعزز الانفتاح على قضايا المغرب العميق والسعي لرد الاعتبار للحاشية السفلى، والاهتمام بقضايا الشباب والمرأة ومغاربة العالم، منوها بدوره بأهمية هذا الإنجاز الوحدوي.


وخلال هذا اللقاء، الذي تم تأمين بثه مباشرة على صفحات الأطراف الثلاثة، عبر تقنية التواصل عن بعد، وبشكل حضوري لوسائل الإعلام العمومي، وعن بعد بمختلف المنابر الإعلامية الوطنية والدولية، أجمعت الاطراف الثلاثة، المكونة لهذا الائتلاف، وهم على التوالي السادة عبد القادر أزريع رئيس حركة المبادرات الديمقراطية والمصطفى بنعلي أمين عام حزب جبهة القوى الديمقراطية والمصطفى لمريزق رئيس منتدى مغرب المستقبل، عن الاعتزاز بتتويج جهود مسار طويل من الحوار والتشاور، بوضع لبنة أولى وإطار منفتح، قادر على استيعاب كافة الاهتمامات، لتحقيق نقلة نوعية في العمل السياسي والمدني والحقوقي، تستجيب لتطلعات قوية لفاعلين ولقوى كامنة في المجتمع، ولتسريع وتيرة الانتقال الديمقراطي
وقد سلطت المداخلات الأضواء على السياقين الوطني والدولي اللذين تنعقد في إطارهما الندوة، مبرزة وقع الجائحة على المجتمعات الإنسانية وما أبانت عنه، من حاجات وأولويات، وما يؤرخ له هذا الحدث التاريخي لتأسيس الائتلاف من دينامية يعيشها المغرب، والتي تجعل منه مركزا دبلوماسيا عالميا، وقطبا جهويا، بالنظر للتطورات الهامة التي تعرفها القضية الوطنية بعد قرار الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على صحرائه.
كما سجل اللقاء عرضا للأرضية السياسية والفكرية، لهذا التحالف، والوثيقة الأساسية للندوة “نداء مغرب المستقبل” مترجمةإلى اللغتين الفرنسية والانجليزية، إلى جانب تقديم جملة من المواقف من عدد القضايا المطروحة على الساحة الوطنية والدولية.

يذكر أن الندوة سجلت تفاعلا قيما لممثلي وسائل الإعلام المشاركة، طرحت جملة تساؤلات همت جوانب هامة ترتبط بسياق تأسي الائتلاف، وآليات وآفاق اشتغاله، أثمرت نقاشا غنيا وإضاءات مستفيضة حول هذا إفطار الجديد في الحياة السياسية والمدنية والحقوقية في المشهد الوطني.

شـاركها الأن
رابط مختصر