تقرير مؤشر الثقة في المؤسسات يكشف عدم ثقة المغاربة في حكومة العثماني ويعتبرون البرلمان “مؤسسة ريع”

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 18 ديسمبر 2020 - 6:19 مساءً
تقرير مؤشر الثقة في المؤسسات يكشف عدم ثقة المغاربة في حكومة العثماني ويعتبرون البرلمان “مؤسسة ريع”

*العاصمة24 – ع.م – 

كشف تقرير لمؤشر الثقة في المؤسسات الصادر عن المعهد المغربي لتحليل السياسات، أن المواطنين المغاربة ينظرون إلى المؤسسـات المنتخبـة على أنها تفتقـر إلى القـدرة على تمثيل مصالح المواطنين بشكل عام، كما أن أغلب المغاربة لديهم إلمام محدود بأدوار ووظائف المؤسسات المنتخبة.
وأظهر التقرير ، أن فئة هامة من المواطنين المغاربة لا يثقون في المؤسسـات المنتخبـة، خاصة الحكومة والبرلمان، إلى جانب الاحزاب السياسية، مشيرا إلى أن منسوب الثقة المتدني في المغرب، يمكن أن يؤثر سلبا على نسبة إقبال المواطنين على التصويت في الانتخابات المقبلة.

*“لا ثقة” في الحكومة:

تحظى الحكومة بأدنى مسـتويات الثقـة مقارنـة مـع جميع مؤسسـات المشـمولة في الاستطلاع، إذا لا تثق الفئة الاصغر سنا فيها بتاتا، حيث أعرب ٪77 من المستطلعين عن عدم الثقة في الحكومة، كما أشار التقرير إلى أن ٪70 من المشاركين في الاستطلاع من الفئة العمرية ما بين 40 و49 عاما، لا يثقون في الحكومة.
أما بخصوص جهود الحكومة في مكافحة الفساد، فيرى ٪90 من المستجوبين أنها غير مرضية، كما أشار التقرير المذكور إلى أن عدم ثقة المغاربة في الحكومة، له ارتباط بعزوفهم على المشاركة الانتخابية، حيث قال أحد المستجوبين في هذا الاطار، “لقد فقد الناس الثقة في الحكومة، وستثبت الانتخابات المقبلة ذلك”.

*البرلمان قائم على “الريع”:

يُشير مؤشر الثقة في المؤسسات، إلى أن المغاربة ينظرون إلى مؤسسة البرلمان على أنها قائمة على الريع، بسبب الامتيازات التي تعود بالنفع على البرلمانيين أثناء خدمتهم وتقاعدهم، كما عبر مجموعة من المستجوبين عن شعورهم بالخذلان؛ بسبب عدم الوفاء بالوعود التي قطعت خلال الحملات الانتخابية.
وأعرب ٪64 من المشاركين في الاستطلاع، عن عدم ثقتهم في مؤسسة البرلمان، خاصة فئة الشباب الذين تترواح أعمارهم بين 18 و29 سنة، بنسبة ٪69، عكس الفئات العمرية الكبيرة، التي عبر ٪42 من المستجوبين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 40 و49 عاما، عن ثقتهم في المؤسسة التشريعية.

“فساد” الاحزاب السياسية:

شأنها شأن الحكومة والبرلمان، لا تحظى الاحزاب السياسية بثقة المغاربة، خاصة فئة الشباب، الذين صرح ما يقارب ٪81 من المستطلعين منهم، بأنهم لا يثقون في الاحزاب السياسية، فيما عبر ٪30 من المستطلعين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 40 و49 عاما، عن ثقتهم في التنظيمات الحزبية.
ويرى التقرير، على أن التصور العام لدى المغاربة، يكمن في كون الاحزاب السياسية مهتمة بشكل رئيسي بتراكم السلطة والموارد المالية والامتيازات، بدلا من تمثيل المواطن، مشددا على أن المغاربة يعتبرون أن التنظيمات الحزبية تنزع إلى ترشيح أشخاص يمكنهم المساهمة ماليا في الحملات الانتخابية، بدلا من الذين يتمتعون بمستوى تعليم أفضل.

شـاركها الأن
رابط مختصر