شركة ريضال تفاجئ زبنائها بالرباط والمدن المجاورة بفواتير خيالية   

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 25 يونيو 2020 - 11:13 مساءً
شركة ريضال تفاجئ زبنائها بالرباط والمدن المجاورة بفواتير خيالية   

*العاصمة24 – متابعة – 

 صعق المواطنين بالرباط والمدن المجاورة، بفواتير للماء والكهرباء مرتفعة جدا، مقارنة بالاستهلاك الحقيقي.
وتفاجأ بعض زبناء “ريضال” بفواتير مضاعفة خمس مرات، لا تناسب حجم الاستهلاك، أو أسعار البيع الحقيقية التي تقرها الدولة، ما دفع العديد من المواطنين إلى استنكار “جشع” شركات الماء والكهرباء، التي تستغل ظروف الحجر الصحي لتحقيق أرباح طائلة.
وبلع محمد الصديقي، عمدة الرباط، والموظف السابق في الشركة نفسها، والذي مازال يقطن فيلا تابعة لها، لسانه، ولم يدافع عن المواطنين الذين تضرروا كثيرا من “الفواتير المنفوخة” للشركة نفسها.
ووصلت فواتير الماء والكهرباء إلى 1500 درهم لاستهلاك ماي، الذي يؤدى في يونيو الجاري، علماً أن الاستهلاك العادي لم يكن يتعدى، في الأشهر الماضية، بالنسبة إلى هذه الفواتير 200 درهم، ما طرح جملة من الاستفهامات حول المعايير التي اعتمدتها الشركة في تحديد أسعار غير مطابقة لقراءة العدادات.
وتزامن الارتفاع الصاروخي لفواتير استهلاك الماء والكهرباء، مع مطالبة العديد من البرلمانيين من الأغلبية والمعارضة، عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، بالتدخل قصد تخفيف عبء فواتير الأشهر التي تراكمت بفعل تدابير الحجر الصحي منذ منتصف مارس الماضي، قبل أن يفاجأ المغاربة بفواتير مضاعفة.
وقال متضررون من الشركة نفسها إن الفواتير التي تداولها زبناء للشركة، تعكس بالواضح، سوء تقدير في حجم الاستهلاك الحقيقي؛ لأنه من المستحيل أن يكون الشخص يؤدي في الأشهر السابقة 200 درهم ويرتفع هذا الاستهلاك فجأة إلى 850 درهما أو ألف.
وقال محمد نجيب كومينة، المحلل الاقتصادي، والقاطن بالرباط الذي تضرر من تقديرات فواتير الشركة، إن حالة غضب شاملة تعم الرباط بعد التوصل بفواتير “ريضال”.
وقال المصدر نفسه، إن الشركة الفرنسية أعدت فواتيرها دون اطلاع على العدادات، ومن المؤكد أنها تعول دائما على دعم رئيس مجلس المدينة الذي كان من موظفيها، قبل أن تمنحه 75 مليون في إطار مغادرة طوعية، بررت بأنه كان في حالة صحية سيئة مع احتفاظه بالسكن إلى اليوم.
وقال كومينة، إن “حزب رئيس مجلس المدينة وموظف ريضال سابقا، مستعد لتهييج المداويخ لمهاجمة من يعترض على التصرف الانتهازي والاستغلالي لريضال التي قد يجد لها أحد فقهاء الزاوية ذكرا في فتــــاو ابن تيمية أو ابن قيم الجوزية

شـاركها الأن
رابط مختصر