إركام يحتفل بالسنة الأمازيغية تحت شعار: ” تثمين التراث الثقافي المادي واللامادي”

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 10 يناير 2020 - 9:48 مساءً
إركام يحتفل بالسنة الأمازيغية تحت شعار: ” تثمين التراث الثقافي المادي واللامادي”

*العاصمة24 – الرباط – 

 بمناسبة حلول السنة الأمازيغية الجديدة 2970، سينظم المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية تظاهرة ثقافية، تحت شعار:” تثمين التراث الثقافي المادي واللامادي”

وذلك يومي 14 و15 يناير 2020.ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال، بمقره بالرباط ، و تُشكّل المناسبات الاحتفالية والطقوس الجماعية لحظة مُفيدةً تتناقل فيها المعارف والأفكار بين الأجيال؛ كما تُعدّ فرصةً لتقاسم عناصر الذاكرة والتاريخ بين الأفراد والجماعات، فضلاً عن طابعها الاحتفالي والفرجوي، “فبقدر ما يستحضر الأشخاص الراشدين ذكريات الأجداد والوقوف عند منجزاتهم وأعمالهم، بقدر ما يستفيد الأطفال والشباب، والناشئة عموماً، من تجربة الآباء وكبار السّن في الحفاظ على الموروث وصيانته ومحاولة تملّكه. الشيء الذي يثري عملية التواصل والتناقل الثقافي بين أجيال مختلفة، ويساهم في السيرورة الطبيعية لعمليات التنشئة الاجتماعية والثقافية”.

 الاحتفال بـ إيض ن إنّايْر، أي رأس السنة الأمازيغية الذي يُصادف هذا العام 2970، يندرج في هذا الإطار؛ لما تحمله هذه المناسبة من دلالات ثقافية ورمزية وأنثروبولوجية متجذرة وعريقة، ليس فقط في تاريخ المغرب، وإنما في تاريخ شمال إفريقيا برمّته. وقد ارتأينا، خلال هذه السنة، أن نحتفل بهذا الحدث مُستحضرين أهمية تملّك الأطفال والشباب اليافعين لرمزيته وأبعاده المختلفة؛ وذلك من خلال إهداء هذا الاحتفال للأطفال والشباب، عبر إبراز الجوانب والخصوصيات المرتبطة بهذه الفئة الاجتماعية.

وجرت العادة ان يتقاسم  المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية  دلالات هذه المناسبة وأبعادها الاجتماعية والثقافية والرمزية مع زواره والجمهور العريض بكافة فئاته، ولاسيّما فئة الشباب والأطفال، قصد ضمان الاستمرارية من خلال الفقرات التي يتضمنها برنامج هذه السنة.

شـاركها الأن
رابط مختصر