تهديد أخنوش للمغاربة يخلف عاصفة غضب عارمة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 9 ديسمبر 2019 - 4:51 مساءً
تهديد أخنوش للمغاربة يخلف عاصفة غضب عارمة

*العاصمة24 – متابعة –

 خلفت التصريحات المتهكمة لعزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، ووزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ووعيده بـ”إعادة تربية المغاربة”، حملة إستياء عارمة في شبكات التواصل الإجتماعي.

وتفاعل عدد من النشطاء مع تصريحات أخنوش، بنشر تدوينات غاضبة، إذ كتب أحدهم: “أسي أخنوش بدلا من أن تسب المواطنين وتهددهم عليك أن تقدم لهم ماذا قدمت لهذا الوطن غير نهب ثرواته”، وزاد:” السياسة الجديدة لصاحب الحمامة الزرقاء عنوانها: لي دوا يرعف”.

وقال ناشط أخر: “تصريحات أخنوش دليل على رداءة السياسة ببلادنا، كيف له أن يتوعد المواطنين بالعقاب المساطر القضائية، هل هذه هي دولة الحق والقانون التي يتحدثون عنها؟، ومن هو أخنوش حتى تصدر عنه هذه التهديدات؟، لو كنا في دولة تحترم شعبها لتمت إقالة أخنوش ومحاسبته على إهانته للمغاربة”.

كما أصدرت جمعية سيدتي المغربية بلاغا في الموضوع تندد  من خلاله بكلام أخنوش في حملة انتخابية قبل الأوان …ويطالبونه بالاعتذار للمغاربة 

وذهبت إحدى الناشطات إلى مدى أبعد، معتبرة أخنوش عليه أن يرجع الأرباح التي حصلت عليها شركته الخاصة بالمحروقات، وينسحب من الحياة السياسية التي دخل لها بلا مقومات ولا كفاءة، بدلا من أن يهدد المغاربة بالعقاب، مضيفة : عليه أن يعلم أن التهديد والوعيد لا يحرك شعرة واحدة في رؤوس المغاربة، وأن تهديده أول عوامل فشله القادم في الإنتخابات المقبلة”.

ويشار أن أخنوش، تهكم على المغاربة وتوعدهم في لقاء نظمه حزبه السبت الماضي بمدينة ميلانو الإيطالية، إذ قال“باش نكونو واضحين، راه مكاينش مزايدات، لي حسابو يجي يدير القدف ويسب المؤسسات راه ماعندوش بلاصتو فالبلاد، اللي بغا بلادنا خاصو يحتارم الشعار الله الوطن الملك، والمؤسسات والديمقراطية، ماشي بالقذف باش نزيدو للأمام”.

قبل أن ينتقل إلى وعيده وتطاوله على أخلاق المغاربة قائلا: “اسمحولي ماشي غير العدالة لي دير خدمتها لأن واحد سب، المغاربة حتى هما خاصهم يديرو خدمتهم، المغاربة لي ناقصاهم التربية نعاودلو التربية ديالو”.

كما استغل أخنوش مداخلته لمهاجمة منتقدي “برنامج 100 يوم 100 مدينة” الذين أجمعوا على استغلاله من قبل الحزب، قائلا: “مع الأسف بعض السياسيين ضعاف وسطحيين، وعوض ابتكار مبادرات مماثلة يوهمون الرأي العام بأن نجاح البرنامج مرتبط بتمويل وجبات الغذاء .وهذا كله بهتان، إذ أن الموائد المستديرة مخصصة للنقاش وهذه إهانة في حق كل مواطن شارك في البرنامج، وعلى الجميع تحمل مسؤوليته في ذلك”.

شـاركها الأن
رابط مختصر