تزامن العطلة الصيفية مع عيد الاضحى والدخول المدرسي يشكل ضغطا ماليا يجعل معظم الأسر  تحت رحمة مؤسسات القروض 

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 4 أغسطس 2019 - 11:13 مساءً
تزامن العطلة الصيفية مع عيد الاضحى والدخول المدرسي يشكل ضغطا ماليا يجعل معظم الأسر  تحت رحمة مؤسسات القروض 

*العاصمة24 * متابعة*

   على بعد بضعة أيام ,سيحل  عيد الاضحى ، وبعده مباشرة موعد الدخول المدرسي ، وهو الموعد الذي يأتي متزامنا مع انقضاء العطلة الصيفية بمصاريفها هي أيضا ، مع ما يعنيه هذا التزامن من ضغط مالي  كبير على الأسر ولا سيما الأسر المعوزة منها وذات الدخل المحدود, دون إغفال الأسر التي لا دخل قار لها ، بحيث ستعيش ملايين الأسر على إيقاع الإكراه المالي الذي ينخر الجيوب وينهك ما هو موجود أصلا من القدرة الشرائية لديها ، في مواجهة مع التحدي الذي تتحكم فيه أنفة المواطن المغربي الذي يتدبر أموره أيا كان البذل وأيا كانت التضحية .. 
قد يذهب التركيز فقط على مصاريف عيد الأضحى ومصاريف الدخول المدرسي ، وفي خضم هذا التركيز سيتلاشى الانتباه إلى التهاب الأسعار في مختلف المواد بما فيها الغذائية منها وفواتير الماء والكهرباء والكراء والتنقل …

وبخصوص الاكراهات المالية  ، يقول أحمد . ص ” موظف” مرتب في سلم الأجور الحادي عشر  : الكلفة حقا مرهقة ، لدي ثلاثة أبناء : الأكبر في الكلية ، والأوسط في الثانوي العمومي بينما الأصغر في الإعدادي الخصوصي  ، قد يظن الناس أني « ميسور الحال ” ولكن الأجرة الشهرية “تلتهمها جملة من القروض : فهناك قرض السكن الذي أقيم فيه وقرض السيارة وقروض الاستهلاك التي ألجأ إليها لسد الحاجة إلى المصاريف الموسمية مثل مصاريف شهر رمضان والعطلة الصيفية وعيد الأضحى ومصاريف التمدرس لأبنائي الثلاثة .. فالقروض أحسن معين ومساعد ولا تهمني الفائدة المترتبة عنها لأنها مكون أساسي في حل مشكل العجز في ميزانية الأسرة وتوفير السيولة المالية  التي أحتاجها لتسيير أمور وشؤون الأسرة والبيت خصوصا مع ارتفاع كلفة المعيشة والزيادات المستمرة في مختلف الأسعار والأثمنة ..
وتقول احدى الطبيبات معلقة عن واقع الحال ، بالنسبة لتزامن العطلة الصيفية والدخول المدرسي و عيد الأضحى المبارك, فإن هده المناسبات تربك بشكل كبير التخطيط المالي لكل الفئات المجتمعية لكونها تثقل كاهلهم. بخصوص كيفية تدبيري التعامل مع هذه المناسبات, فقد فضلت اخذ العطلة الصيفية بحكم مهنتي في شهر أبريل التي تزامنت مع أحد العطل المدرسية, لخلق توازن مادي قصد مواجهة الدخول المدرسي, وكذا مناسبة عيد الأضحى المبارك و عدم الدخول في متاهات القروض الموسمية التي تغري بها بعض شركات القروض والابناك الفئات المتوسطة وخاصة ذوي الدخل المحدود والتي تجعل المقترض يتوه في دوامة تسديد هده القروض لسنوات عديدة .

شـاركها الأن
رابط مختصر