الحقوقي محمد ألمو يسبر أغوار الأمازيغية من العمل الثقافي الى العمل السياسي… 

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 30 يوليو 2019 - 8:12 مساءً
الحقوقي محمد ألمو  يسبر أغوار الأمازيغية من العمل الثقافي الى العمل السياسي… 

*العاصمة 24 * متابعة*

صدر قبل ثلاثة سنوات مؤلفا للفاعل الحقوقي والمحامي محمد ألمو تحت عنوان ” الحركة الامازيغية من العمل الثقافي الى العمل السياسي” في جزءه الأول ، يتطرق من خلاله الى جوانب هامة من مسار المثقف الامازيغي ، إبان ذروة مواجهته للضغوطات الكابحة للحريات الفردية والجماعية ، ويتفق في طرحه مع قراءة أخرى في صلب الموضوع ، عندما يتعلق الامر بتلك المرحلة التي لم تكن المطالب الأمازيغية في الأول تتعدى السماح بنشر كتب تتحدث عن الثقافة و التراث الأمازيغي، غير أن الممنوع يكون دائما متبوعا، فبعد المنع يصبح الفرد مصرا على التمسك بموقفه ، فبعد منع تسمية المواليد بأسماءأمازيغيةعريقة،وإصدار قانون التعريب و إلغاء الأمازيغية من المقررات الدراسية و نص الدستور على كون العربية اللغة الرسمية الوحيدة للمغرب غافلا الأمازيغية، بالإضافة إلى تحريف تاريخ المغرب و تمجيد العائلات الأندلسية الأوليغارشية، لم تتعدى المطالب الأمازيغية حدود تدريس لغو الوطن الأصلية،رفع الحظر عن الأسماء الأمازيغية و إدماج الأمازيغية في الإعلام.و هذا ما لم يتحقق في العقود الماضية إلا مع بداية الانفراج السياسي الذي عرفه المغرب مطلع التسعينات. فعقب الخطاب الشهير للمغفور له الحسن الثاني و الذي اعترف فيه بالأمازيغية كرافد من روافد الأمازيغية و إن ذكر مصطلح اللهجات عوض الأمازيغية،تم تخصيص 10 دقائق لنشرة اللهجات(الأمازيغية) و إنشاء إذاعة خاصة بالأمازيغية بالإضافة للسماح للعديد من الجرائد الأمازيغية بالظهور على الساحة .

و يمكن اعتبار هذه الفترة كمرحلة جنينية بالنسبة لإشعاع الأمازيغية بالمغرب،أما الإشعاع الحقيقي فقد برز عقب اعتلاء صاحب الجلالة الملك محمد السادس العرش،حيث وعد في أولى خطاباته بالاهتمام بالشأن الأمازيغي في إطار الانتقال الديمقراطي الذي يعرفه المغرب،فأعلن جلالته في 17/10/2001 عن إنشاء المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية،ثم تم إدماج الأمازيغية بالمنظومة التربوية،و اختير حرف تيفيناغ كحرف موحد للأمازيغية،كما أصبحنا نشاهد حضورا ملموسا للمادة الصحفية الأمازيغية بالقناتين الوطنيتين(برامج،مسرحيات،أغاني،أفلام،مسلسلات…)وإن كانت للهجة السوسية حصة الأسد،بالإضافة إلى تخصيص نشرة إخبارية بالأمازيغية مستقلة و التخلي عن مصطلح اللهجات و السعي نحو إنشاء قناة أمازيغية .و على الساحة الثقافية أصبحت الكتب التي تتحدث عن الأمازيغية منتشرة بكثرة.غير أن هذا لا يشفي غليل المناضلين الأمازيغيين ، فالملاحظ أن كل من أراد الآن الوصول إلى منصب ما يتخذ من الأمازيغية حصان طروادة،فكم من أستاذ للفيزياء و الكيمياء بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية و كم من أستاذ للتاريخ لم بسمع عن القضية الأمازيغية إلا عندما عين بالمعهد،و كم من مهندس ترك هندسته ليتفرغ للدفاع عن الأمازيغية حتى يطوله كرم المعهد الذي ما فتئ يجود على المحتاجين،و كم من بطالي سافر لفرنسا للحصول على دكتوراه في اللسانيات الأمازيغية حتى يتسنى له الحصول على وظيفة بحي الرياض بالسلم 11.

إن المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية دفن يوم ولد و مآله كمآل المحافظة السامية للأمازيغية بالجزائر، هاته هي النقطة التي أفاضت الكأس أو بتعبير آخر القشة التي قسمت ظهر البعير أو الأمازيغ(المناضلين) إلى قسمين:فريق موالي للمعهد و آخر ضده ، من هنا بدأت قصة تسييس الأمازيغية، فما هي ظروف هذا التسييس؟

منذ أن أنشئ المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية و أصوات المناضلين تتعالى متهمة المنخرطين فيه بالخيانة لمبادئ ميثاق أكادير و الدخول في لعبة المخزن،فبعد 5 سنوات من الإعلان عن إنشاءه،لم تدستر الأمازيغية،المنع لا يزال يطال الأسماء الأمازيغية(و إن تم تسجيل بعض الأسماء بعد صراع مرير) و إدماج الأمازيغية في التعليم لم يصل إلى طموحات كوادر الحركة الأمازيغية.فلماذا التسييس إذن؟

بعد احتواء بعض كوادر الحركة و غمرهم بكرم الدولة تم التخلي عن مبادئ الحركة الأمازيغية أو بتعبير آخر باعوا المباراة(كما هو الشأن لكل مناضل بالمغرب، فنضاله ليس إلا وسيلة للوصول إلى منصب)، أما ما بقي منهم(أو بالأحرى من لم يغمرهم كرم الدولة) فقد اختاروا طريق السياسة ليدافعوا عن الثقافة ما دامت الأخيرة لم تستطع الدفاع عن نفسها، فأصبح بالمغرب عصبة أمازيغية لحقوق الإنسان و حزب أمازيغي ديمقراطي(غير مرخص)،كما أن المناضلين المغاربة صدروا ثورتهم للخارج فثاروا على الكونغرس العالمي الأمازيغي و أنشئوا التجمع من أجل تامازغا الذي عقد مؤتمره التأسيسي بكناريا(التي أصبحت فيينا تامازغا) و تم انتخاب أوزين أحرضان رئيسا له.

ليس هذا فقط، فالمناضلون الأمازيغ أصبحوا يطالبون بدولة علمانية(فصل الدين عن الدولة) لأنهم توصلوا إلى أن سبب مشاكلهم هو الإسلام(شيء يدعو إلى الضحك)، كم أنهم يدعون إلى توزيع عادل لثروات الدولة على المناطق الأمازيغية لأنها مهمشة و ينادون برجاحة عقلهم و تفكيرهم العلمي.

وهنا نطرح عدة تساؤلات:هل حققنا كل مطالبنا الثقافية لكي ننتقل إلى مرحلة المطالب السياسية؟وهل تساءلنا يوما عن حقيقة من يُنَظِر لمثل هذه الأفكار؟!..

شـاركها الأن
رابط مختصر