مطالب شعبية بانزال عقوبة قاسية في حق الراقصة مايا بسبب “الاساءة  للمساجد”

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 12 يونيو 2019 - 6:20 صباحًا
مطالب شعبية بانزال عقوبة قاسية في حق الراقصة مايا بسبب “الاساءة  للمساجد”

*العاصمة 24 * متابعة*

دخلت الراقصة مايا دبايش في عزلة تامة عن المحيط الخارجي ، وامتنعت عن تقديم أي تصريح لوسائل الإعلام خلال الفترة الراهنة، وذلك تطبيقا لنصيحة المحامي الذي وكلته على خلفية ما وصفه متابعون بـ”إساءتها للمساجد المغربية”.

وكانت الراقصة مايا قد نشرت مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ظهرت من خلاله وهي توجه انتقاذات “قاسية” لبعض المصلين المغاربة، موجهة إليهم مسؤولية “تلويث” المساجد وعدم الحفاظ على نظافتها. على حد تعبيرها. ورغم ذلك فقد ظلت المتحدثة تؤكد عدم إساءتها للدين الإسلامي. 
وفي الفيديو نفسه، أشادت مايا بحانات الخمر وبنظافتها، معتبرة إياها “أنظف” من بعض المساجد.
هذه التصريحات المثيرة للجدل، أثارت غضب وسخط شريحة واسعة من المغاربة، الذين اعتبروا ما جاء على لسان مايا بمثابة إساءة للدين الإسلامي، مطالبين القضاء باتخاذ أقسى العقوبات في حق كل من تسول له نفسه الإساءة بالديانات في المغرب.
ومن المعروف أن القانون الجنائي المغربي يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى سنتين وبغرامة من 20 إلى 200 ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من أساء إلى الدين الإسلامي، أو النظام الملكي، أو حرض ضد الوحدة الترابية للمملكة. 
علاوة على ذلك، فإن العقوبة ترتفع إلى الحبس من سنتين إلى خمس سنوات، وبغرامة مالية من 50 إلى 500 ألف درهم، إذا ارتكبت الأفعال المشار إليها أعلاه بواسطة الخطب أو الصياح، أو التهديدات المفوه بها في الأماكن والتجمعات العمومية أو بواسطة الملصقات المعروضة على العموم أو بواسطة البيع أو التوزيع أو بواسطة كل وسيلة تحقق شرط العلنية بما فيها الوسائل الإلكترونية والورقية والسمعية البصرية.
وفي انتظار ما ستكشفه الأيام القليلة المقبلة، يتوقع متابعو الساحة الفنية أن يتم اتخاذ إجراءات صارمة في حق مايا دبايش في حالة ما إذا ثبتت في حقها، بالفعل، الإساءة للدين الإسلامي.
شـاركها الأن
رابط مختصر