قيادات يسارية تسلط الضوء على واقع الشباب في الأحزاب السياسية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 27 أبريل 2019 - 11:23 مساءً
قيادات يسارية تسلط الضوء على واقع الشباب في الأحزاب السياسية

*العاصمة 24 * متابعة*

سلط قياديون في شبابات أحزاب يسارية تقدمية الضوء على واقع الشباب داخل الأحزاب السياسية، وأبرزوا المشاكل التي تحول دون انخراط الشباب بقوة في عمل الأحزاب السياسية، وذلك خلال ندوة نظمها حزب التقدم والاشتراكية يوم الجمعة بمراكش، حول موضوع “الشباب وإشكالية الانتماء السياسي”.

*الديمقراطية أولا

الكاتب الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية بمراكش البروفيسور أحمد المنصوري دعا في كلمته الافتتاحية إلى تحقيق الديمقراطية أولا، واعتبر أنه لا يمكن النهوض بالوطن بدون أحزاب السياسية قوية ومستقلة.
وأبرز البروفيسور المنصوري أن الأحزاب السياسية لما تكون قوية ومستقلة، حينها فقط يمكن التأسيس لجبهة داخلية قوية قادرة على تجاوز جميع التحديات المطروحة على المغرب بما في ذلك قضية الصحراء المغربية والنموذج التنموي.

وتحدث المنصوري على أن الديمقراطية معيار أساسي من أجل أن يصبح صوت المغرب مسموعا في المحافل الدولية، وفي ترافعه على قضياه الكبرى، وعلى رأسها قضية الصحراء المغربية.

وقال المنصوري “لما تكون الدول تترافع على قضاياها في المحافل الدولية لن تجد الآذان الصاغية إذا لم تتمتع بديمقراطية حقيقية داخل البلد”.

وأضاف “لا يمكن اختزال النموذج التنموي في الشق الاقتصادي أو الاجتماعي، بل لا بد أن نولي اهتماما كبيرا للشق السياسي حيث أن السياسيون هم من سيأخذونه على عاتقهم، وأي مشروع تنموي كيف ما كان لن يعطي النتائج المنتظر منه دون الجو السياسي الملائم الذي يركز على مناخ ديمقراطي أساسه أحزاب قوية وتتمتع بالاستقلالية وبالديمقراطية الداخلية”.

*العزوف إرادي وإجباري

الكاتب الوطني للشبيبة الاشتراكية جمال بنشقرون يرى أن عزوف الشباب عن الحياة الحزبية هو أمر إرادي من طرف الشباب، وفي الوقت ذاته أريد له ذلك، وقال “العزوف عن الأحزاب السياسية فيه غياب إرادي وفيه تغييب مراد له”، معتبرا أن انخراط الشباب في الأحزاب أصبح مشكلا حقيقيا في المشهد السياسي المغربي.

وأكد بنشقرون أن شبيبة حزب التقدم والاشتراكية تعمل جاهدة من أجل تشجيع الشباب على الانخراط في الحياة الحزبية، ورغم أن القانون المؤطر للأحزاب السياسية والقوانين التنظيمية للبرلمان تحدد عمر الشباب في بين 18 و40 سنة، إلا أن الشبيبة الاشتراكية تفتح أبوابها للانخراط في وجه الشباب ابتداء من 15 سنة.

وشدد على أن المغرب يزخر بثورة ديمغرافية هائلة يحسد عليها، وأن ما يزيد عن ثلث مواطنيه من الشباب، غير نسبة الشباب المنخرط في العمل السياسي لا تتجاوز 1 في المائة، وذلك بسبب غياب الاستثمار في الطاقات السياسية الشابة.

وأرجع بنشقرون هذا الخلل أولا إلى ما تعيشه منظومة التربية والتكوين من مشاكل وأعطاب، وكذا ما عاشته الحركة التلاميذية سنة 1981 من اعتقالات واغتيالات، وما عاناه الاتحاد الوطني لطلبة المغرب من تضييق وحظر على طول عمره، وهو المشتل الذي خرج لنا معظم النخب والأطر والقيادات التي تسير الشأن العام اليوم.

وقال بشقرون “هناك إغلاق للمنافذ حصار للشباب وغياب تجديد الهياكل الحزبية والتصاق بالكراسي، وسطو الحسابات القبلية والعائلية على النضالات الحزبية مما جعل الشباب ينفر من الأحزب السياسية”.

وأضاف “المجتمع المدني تم الإتيان به لضرب العمل السياسي وهذا خطأ كبير ساهم فيه مجموعة من الكتاب والمنظرين حيث جعلوا المجتمع المدني بديلا عن الأحزاب السياسية، وهو ما جعل خطاب التيئيس والبتئيس يطغى على شبابنا اليوم وينفرهم من العمل السياسي”.

كما دعا بنشقرون إلى ضرورة أن يكون المجتمع المدني والأحزاب السياسية خطان متوازيان وليسا طرفان متناقضان، ووجه نداءه إلى الشباب إلى اختراق الأحزاب السياسية فهي ليست مزرعة في ملك أحد، وإنما كما نظر لها تايلور هي مقاولة سياسية ملك للجميع.

*الشباب منخرط في السياسة عازف عن الأحزاب

قال عضو المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية الطاهر أبو زيد “لا يمكن الحديث عن عزوف الشباب عن السياسة بعد سنة 2011 فالشباب خرج إلى الشارع وغير دستور البلد ولو كان العزوف لما كان ذلك، وإنما الحديث الحقيقي اليوم عن الإكراهات التي يعانيها الشباب داخل الأحزاب السياسية”.

وأضاف “عشنا 40 سنة من التضييق على العمل السياسي والتخويف من الأحزاب السياسية وهو ما انعكس الآن على واقع الشباب مع الأحزاب السياسية”، متابعا “بدأ المغرب انفراجا سياسيا مفرحا منذ حكومة التناوب مع الأستاذ عبد الرحمن اليوسفي وتعزز بحراك 20 فبراير سنة 2011، وعلى الأقل أصبحت لنا مطالب تحققت بنضال الشباب والكهول والنساء يجب الحفاظ عليها”.

وأردف أبو زيد “في تقديري يجب الابتعاد قليلا عن التسويق السياسي للأحزاب وأن نتكلم بموضوعية وأن نمارس النقد الذاتي دون الوصول إلى جلد الذات”، معتبرا أن “منطق القبيلة والعائلة يسطر على كل الأحزاب السياسية”، وأن “هناك إقصاء وقتل لطموح الشباب داخل الأحزاب السياسية وسيطرة منطق الأستاذية والتدرج بمعنى أن الشباب مازال صغيرا، كما أن هناك داخل الأحزاب السياسية من يعتقد أن الشبيبة دورها ينحصر في الكراسي وتنظيم القاعة”؟

وشدد على أنه يجب احترام منطق أن الشاب له الحق في امتلاك طموح سياسي، كما أنه على الشباب عدم نهج سياسة المقعد الفارغ وهذا ما فتح المجال لمثل تلك العقليات أن تتجبر وتتسيد.

*المشكل في النظام الاستبدادي

عضو المكتب المحلي المدينة جليز للحزب الاشتراكي الموحد محمد أبو رافع، أرجع السبب في العزوف إلى ما اعتبره “النظام الاستبدادي الحاكم”، ودعا إلى ضرورة تغيير الدستور و”التنصيص على الملكية البرلمانية”.

ودعا أبو رافع إلى قطع الطريق على من أسماهم بـ “الأحزاب الإدارية والدينية” وحلها ومحاسبة مسؤوليها، وقال “يجب حل جميع الدكاكين الوصولية والانتهازية ومحاسبة كل المسؤولية”، و”يجب إقرار دستور شعبي ديمقراطي وليس دستورا ممنوحا “.

واعتبر أن الشباب اليوم منخرط في عمق العمل السياسي وهو ما يدل عليه تنامي الحراك الاجتماعي في مجموعة من المناطق ومعارك التنسيقيات الطلابية.

كما أرجع العزوف إلى ما “التضيقات” على الأحزاب، وقال “تم تقزيم الأحزاب التقديمية الوطنية والضغط عليها وخلق شبه الأحزاب تعمل ضد مصالح الشعب وضد القيم الديمقراطية لتبخيس العمل السياسي”، مضيفا أن “الانتماء السياسي كان مرادفا للملاحقات والمضايقات والاعتقالات”.

رابط مختصر